زوجى طلقنى وانا حامل

أخوتي لا أعرف ماذا أقول لكم أشعر بالحزن الشديد من الظلم الذي طالني من زوجي فأنا رغم تطليقه لي لا زلت أعتبره زوجي تزوجت منه بعد ان احببته فهو يكون ابن خالي وبعد ان تزوجنا لم تمر سوى الشهرين وبدأت بملاحظة تغييرات في تصرفات زوجي وبعدها اكتشفت انه يخونني مع صديقته القديمة وعندما واجهته قال لي بانه واقع في مشكلة معها وبانها تهدده بان تدمر مستقبله المهني لانه يعمل ظابط في الجيش فقررت ان اساعده وطلبت منه احضارها لكي اعرف ما بها وفعلا جاء بها الي وقالت لي بانها تحب زوجي وبانه افتض بكارتها بعد معاشرة طويلة معه ولانني احبه ولاجل القرابة وصلة الدم قررت ان اتنحى لكي لاتضيع هذه الفتاة لكن بعد مدة اكتشف بانها كذبت علي وباعتراف من زوجي بانه لم يقم بذلك بل انه فقط قام بعمل اجهاض لها صحح خطأ بأفظع منه المهم بعدها طلبت منه الطلاق لكنه رفض فعملت مشكلة معه وتدخل الاهل في المشكلة وتعهد لهم بانه سيفترق عنها لانها على حد قوله لا تصلح زوجة له مثلي وبأنه يحبني وبعد مناقشة عدة قرارات من طرف العائلة تراجعت عن قرار الطلاق ويا ليتني لم أفعل وفعلا لم تمر سوى اسابيع قليلة وأكتشف بانه ما زال على علاقة بها فتركت المنزل بعد ان ضربني والادهى من ذلك انه رفع دعوى طلاق ضدي بدون حياء فمكتث في منزل اهلي قرابة الثلاثة اشهر بعدها اتصل بي وطلب مني الرجوع الى المنزل وبانه اشتاق لي وبانه ندم على ماقام به وبالفعل رجت الى المنزل ولم تمضي سوى الشهرين ثانية بعد ملاحظة خيانته لي مع نفس الفتاة لم انطق بكلمة بل كنت ادعوا الله ان يهديه وكان لا يصرف علي او يهتم بي ومع ذلك لم احاسبه بل كنت صامتة عل الله يغيره لكن لاتغيير وفي صباح احد الايام طلب مني اعطائه مجوهراتي لكي يبيعها لانه على حد قوله في ازمة مالية رغم انه لايصرف علي فرفضت اعطائهم اياه فقام بطردي من المنزل وقام بوضعي في محطة المسافرين ولم يلتفت الي حتى ذهبت الى منزل عائلتي وبعد تمانية ايام من مجيئي الى بيت عائلتي قمت بفحص الحمل فكان ايجابيا اتصلت به والدتي وقالت له بانني حامل فاهانها وقال لها ان تعرف من اين جئت بهذا الطفل وبانه يشكك في ابوته لما في بطني واتهمني في شرفي والمصيبة الكبرى انني الان في منزل عائلتي لما يقرب الستة اشهر لم يتصل بي او يطمئن على ابنته لانني عرفت من السونار بانها فتاة وما يحزنني الان هو انني توصلت البارحة بورقة الطلاق لانه لم يقم بعمل تنازل عن الدعوى الاولى حتى عندما كنت عنده افيدوني ماذا افعل فانا ما زلت احبه رغم ما فعله بي ويعلم الله انني كلما تحركت ابنتي في بطني ادعوا الله ان يهديه ويرجع الي لانني لا اريدها ان تعيش كالايتام وابوها حي يرزق انا الان لا ينقصني شيء فكل ما اطلبه اخوتي وامي يلبونه لانهم يحبونني كثيرا ويحبون ابنتي قبل ان تولد لكنني حزينة لانني لم اكن اتصور بانني ساقع في هذه المشاكل لانني كنت وما زلت محبوبة من الجميع وكانت الناس تقول لي بانها تحسد من سيتزوج مني لطيبتي وحسن اخلاقي وجمالي رغم انني لا اعطي اهمية لجمال الوجه بقدر اهمية جمال الروح ارجوا منكم مسامحتي للاطالة وان تدعوا لي باتمام حملي على خير وان يهدي الله زوجي ويرجع الي والى ابنته وارجوا منكم ان لا تبخلوا علي بارائكم ودعواتكم واشكركم جريل الشكر



التعليق



قروب هموم ضع أيميلك هنا ليصلك جديد المواضيع يوميا

sitemap1 - sitemap2 - sitemap3 - rss

http://www.almoon.net/up/uploads/almoon.gif   رويال
عدد الضغطات : 128